الفواكه والخضروات: الفوائد الصحية والتغذوية

أغسطس 10, 2021

في السنوات الأخيرة، كان العالم يعاني من سوء التغذية، وخاصة في البلدان المتخلفة النمو. ويمكن أن يكون عبء سوء التغذية هو نقص التغذية أو حتى زيادة الوزن. التغذية تعني دراسة المواد الغذائية الموجودة في الغذاء، وكيف يستخدم الجسم تلك المواد الغذائية، والعلاقة بين الصحة والنظام الغذائي والمرض. بالإضافة إلى ذلك، تركز التغذية على كيفية تقليل الأفراد لمخاطر الإصابة بالأمراض باستخدام المواد الغذائية، وما يحدث للناس عندما يكون لديهم القليل أو الكثير من المواد الغذائية وكيفية عمل الحساسية. ومع ذلك، فإن التغذية الجيدة تعزز نمو الطفل ونمائه وتزيد من فرص بقائه على قيد الحياة. تناول الغذاء الكافي من المواد الغذائية والمغذيات بمثابة دخول إلى حياة صحية والجسم. أيضا، تناول الطعام المناسب يمكن أن يساعد الجسم على محاربة والتغلب على العديد من الأمراض. الحفاظ على واختيار ما نأكله يساعد المرء على الحفاظ على صحتهم. ومع ذلك، قد يؤدي تناول الطعام غير الصحي إلى ضعف الجهاز المناعي في الجسم، مما يجعل الجسم عرضة للأمراض. ومع ذلك، نحن بحاجة إلى استبدال أو إعادة شحن المواد الغذائية لدينا في الجسم يوميا. إلى جانب الماء، يحمل مكانا حيويا عندما يتعلق الأمر المواد الغذائية. الكربوهيدرات والفيتامينات والبروتينات والمعادن والدهون ضرورية أيضا للحفاظ على صحة جيدة.

وعلاوة على ذلك، يحتاج النظام الغذائي الصحي إلى الكثير من الأطعمة الطبيعية. ومع ذلك، يتكون الطعام الصحي والمغذي من الفواكه والخضروات على حد سواء. وتشمل الفواكه العشرة الأولى التي هي أكثر مغذية لجسم الإنسان التوت والبرتقال والموز والتفاح والأناناس والمانجو والليمون والرمان والأفوكادو والجريب فروت. ومع ذلك، فإن الخضروات العشرة الأولى التي يمكن أن تساعد في بناء وتعزيز صحتنا تشمل السبانخ والطماطم واللفت والبروكلي والبازلاء الخضراء والجزر والبصل والملفوف الأحمر والهليون والثوم.

على الرغم من أن الفواكه تؤخذ في بعض الأحيان دون جدية، فإنها تساعد في بناء جسم صحي وقوي. أيضا، الفواكه تقدم حزمة فريدة من المواد الغذائية للجسم. على سبيل المثال، التوت البري هي من بين superfruits التي تلعب دورا حيويا في بناء المواد الغذائية في الجسم. التوت، تماما مثل الفراولة أنها يمكن أن تحمي الجسم من السرطان وأمراض القلب والسكتة الدماغية لأنها مضادات الأكسدة قوية، وبالتالي تحتوي على الأنثوسيانين. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساعد تناول التوت على منع الطاعون من التجميع في شرايين المرء، وبالتالي عقد pterostilbene. وبصرف النظر عن حماية الجسم، التوت تحتوي أيضا على نسبة مئوية من العديد من المواد الغذائية، بما في ذلك البوتاسيوم والدهون والكربوهيدرات والألياف وفيتامين C. بالإضافة إلى كونها حلوة، والبرتقال أيضا توفير الفيتامينات والمعادن للجسم. على سبيل المثال، في توفير فيتامين C، وهو مضاد للأكسدة، والبرتقال عقد نسبة كبيرة. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي على عناصر غذائية مثل الكالسيوم والألياف والبوتاسيوم وفيتامين C والمواد المغذية الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يساعد البرتقال على تعزيز جهاز المناعة في الجسم من خلال المساعدة على امتصاص الحديد في الجسم من الأطعمة النباتية. كما يحتوي البرتقال على البكتين، مما يساعد على الحفاظ على صحة القولون ويساعد على إزالة السرطان من القولون. وعلاوة على ذلك، البرتقال يساعد أيضا في المساعدة في الحفاظ على صحة البصر وصحة الجلد. الموز، من ناحية أخرى، معروفة للغاية لوجود البوتاسيوم. وبالتالي، البوتاسيوم المنتجة يساعد الجسم للفرد لمكافحة ضغط الدم والسيطرة على معدل القلب.

بالإضافة إلى ذلك، الموز بمثابة مصدر للطاقة، لأنها تحتوي على السعرات الحرارية والكربوهيدرات. كما أنها تساعد الأفراد الذين يعانون من مشاكل في المعدة، على سبيل المثال، أولئك الذين لديهم قرحة. التفاح، من ناحية أخرى، أكل التفاح يساعد المرء على خفض الوزن وأيضا تعزيز صحة القلب. أيضا، التفاح والبكتين، مما يساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك ، التفاح والكيرسيتين الذي يحتوي على الفلافونويد ، وهو عامل مضاد للانسان. يوميا، يمكن أن يساعد تناول التفاح الأفراد على حماية أنفسهم من أمراض معينة مثل السكري وأمراض القلب الأخرى.

وعلاوة على ذلك، أخذ الأناناس يساعد الجسم من خلال تعزيز نمو الأنسجة ويساعد على الحد من الالتهاب. وبصرف النظر عن الأناناس التي تحتوي على المواد الغذائية مثل الكالسيوم والبوتاسيوم والألياف، فإنها تحتوي على المغنيسيوم الذي يساعد الجسم في بناء العظام وبناء الأنسجة. ومع ذلك، يلعب الرمان دورا فائقا في مكافحة الإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يسبب المرض في بعض الأحيان للجسم. وبالمثل، تناول الرمان يعطي الجسم فيتامين K الذي يساعد الجسم على بناء عظام قوية وخلايا الدم الحيوية. كما أنها تحتوي على البوليفينول التي تدعم وتحمي الجسم من الأمراض التي تتعلق بالدماغ.

وعلاوة على ذلك، أخذ الرمان خفض نمو خلايا البروستاتا من السرطان. ومع ذلك، يتم استخدام الليمون في المقام الأول في الطب التقليدي لفوائدها الصحية وبالتالي يعتقد أن الطب. الليمون يعطي فيتامين (ج) ومضادات الأكسدة، والتي تساعد في منع الجسم من الإصابة بأمراض مثل السرطان.

بالإضافة إلى ذلك، يشمل الليمون خصائص مضادة للبكتيريا، مضاد للسرطان، ومضادة للديامبيك، وبالتالي تعمل كعوامل وقائية. من ناحية أخرى كان الجريب فروت يساعد في حماية الجسم من مرض مثل السمنة والالتهابات وأمراض السرطان. بالإضافة إلى ذلك، تحتوي الجريب فروت على مركب يساعد في بناء العظام وحماية الجسم من الأورام. بالإضافة إلى ذلك ، ومع ذلك ، فإنها تنتج المواد الغذائية مثل المغنيسيوم والسعرات الحرارية والبوتاسيوم وفيتامين C في الجسم. وعلاوة على ذلك، المانجو الفواكه تساعد على بناء مناعة الجسم، بمثابة المواد المضادة للاكسدة، وتحسين صحة القلب، ويساعد في الجهاز الهضمي، وتماما مثل البرتقال، المانجو تساعد في صحة البصر والحفاظ على صحة الجلد.

من ناحية أخرى، تحتوي فاكهة الأفوكادو على حمض الأوليك، مما يساعد على خفض الكوليسترول في الجسم، مما سيساعد على تقليل الأمراض المرتبطة بالقلب والسكتة الدماغية. الأفوكادو تلعب أيضا نفس الدور والبرتقال والمانجو في المساعدة في صحة البصر وصحة الجلد. تناول الأفوكادو يطلق المواد الغذائية مثل فيتامين C والسعرات الحرارية والألياف والبروتينات إلى الجسم.

وبصرف النظر عن الفواكه والخضروات تلعب أيضا أدوارا حيوية في الإفراج عن المواد الغذائية للجسم، وبالتالي الحفاظ على صحة الجسم. أيضا، السبانخ يوفر الجسم مع فيتامين (أ)، والسبانخ K. يساعد أيضا الجسم على مكافحة الأمراض المزمنة. وبالمثل، فإن تناول السبانخ يساعد على الحفاظ على حياة صحية، لأنه يحمي الجسم من ضغط الدم. بالإضافة إلى ذلك، بيتا كاروتين الواردة في الجزر يساعد في الوقاية من السرطان. تناول الجزر يقلل من سرطان البروستاتا ويقلل أيضا من مخاطر إصابة المدخنين بسرطان الرئة. أيضا، تناول الجزر النشرات المواد الغذائية إلى الجسم مثل البوتاسيوم وفيتامين C، وفيتامين K، والتي تحافظ على صحة الجسم.

وعلاوة على ذلك، البروكلي هو عائلة من الخضروات التي توفر للجسم مع الكبريت. يحتوي البروكلي على مركب السلفورافان، الذي يساعد الجسم على مكافحة السرطان. لذلك، ينصح الأفراد لتناول البروكلي لأنه يسمح لهم لمحاربة الأمراض المزمنة الأخرى وبصرف النظر عن السرطان. ومع ذلك، من خلال تناول البروكلي، واحد لديه المواد الغذائية مثل فيتامين ك وجيم، المنغنيز، البوتاسيوم، وحمض الفوليك. وعلاوة على ذلك، يحصل ينظر الثوم والطبية منذ فجر الزمن. كان يستخدم في الطب التقليدي في الطب الصيني ولا يزال يعتاد اليوم. ومع ذلك، الثوم له فوائد صحية عالية، بما في ذلك تنظيم نسبة السكر في الدم ويسهل صحة القلب. أيضا، الثوم يزيد من حساسية الأنسولين ويقلل أيضا من مخاطر واحد الحصول على السرطان. الثوم يمكن أيضا أن تكون فعالة في تنظيم الكولسترول في الدم. ومع ذلك ، مثل أي خضروات خضراء أخرى ، ومن المعروف Kales لمغذيات ومضمونها من المواد المضادة للاكسدة. تناول الكرنب يوفر للجسم المواد الغذائية مثل النحاس والكالسيوم والبوتاسيوم. بالإضافة إلى ذلك، تنتج Kales العناصر الغذائية الغنية بفيتامين A و K و C و B. ينظم تناول الكرنب نسبة السكر في الدم ويساعد في خفض الكوليسترول في الدم.

من ناحية أخرى، أخذ غرام أخضر يساعد الأفراد تنظيم نسبة السكر في الدم لأنها تحتوي على الكربوهيدرات والسعرات الحرارية. أيضا، البازلاء الخضراء تزويد الجسم مع المواد الغذائية الغنية بالبروتينات والألياف وحمض الفوليك، وفيتامين A، C، وك. الهليون، من ناحية أخرى، يوفر الجسم مع فيتامين ك، ريبوفلافين، والسيلينيوم. أيضا، أخذ الهليون تنتج حمض الفوليك، والتي يمكن أن تساعد الجسم على مكافحة الأمراض.

وعلاوة على ذلك، تناول الملفوف الأحمر الخام يوفر الجسم مع فيتامين (ج) والألياف. كما تساعد خضروات الملفوف الأحمر على منع الأضرار التي تلحق بالقلب والكبد. مثل الثوم، يساعد البصل على الوقاية من السرطان وتزويد الجسم بفيتامين C و B6 والمنغنيز والسعرات الحرارية. ومن ناحية أخرى، فإن الطماطم هي عائلة نباتية، مما يساعد على الحد من مخاطر الأمراض المرتبطة بالعمر؛ بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد على مكافحة السرطان، ويحمي الرؤية.

في الختام، الحفاظ على حياة صحية من خلال تناول الغذاء نظام غذائي متوازن يساعد بشكل رئيسي الحفاظ على صحة الجسم ويعزز النمو والتنمية. ومع ذلك، فإن تناول الفواكه مثل الأفوكادو والطماطم والمانجو والبرتقال والتفاح يساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، ويجعل المرء قويا، ويحافظ على جفاف الجسم، ويعزز قوة الأدمغة، ويحافظ على توهج واحد، ويوفر للجسم المعادن والفيتامينات. بالإضافة إلى ذلك، تناول الفواكه والخضروات التي هي منخفضة في السعرات الحرارية يساعد على خفض مستوى الكوليسترول في الدم. وعلاوة على ذلك، يقلل تناول الخضروات من مخاطر الأمراض مثل السكتة الدماغية والحالات المرتبطة بالقلب، ويساعد على تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان، ويوفر للجسم الألياف والبوتاسيوم، وهي عناصر غذائية أساسية ضرورية لصحة جيدة. لذلك، الحفاظ على حياة صحية هو عن طريق تناول الفواكه والخضروات. الحياة الصحية هي مسؤولية المرء.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.