العنف المنزلي: السلوكيات العدوانية داخل المنزل

أغسطس 11, 2021

واستنادا إلى تعريف الأمم المتحدة، فإن العنف المنزلي هو مجموعة من السلوكيات التي تستخدم فيها العلاقة للاحتفاظ بالزوج الحميم أو للسيطرة عليه أو سلطته عليه. كما عرف العنف المنزلي بأنه نوع من سوء المعاملة في علاقة عاطفية بين المراهقين أو البالغين بين المثليين أو الجنس الآخر. وقد يحدث العنف المنزلي وإساءة المعاملة لأي فرد لأنه لا يميز. وتحدث الإساءات والعنف على جميع المستويات الاقتصادية والخلفيات العرقية والفئات العمرية. وعلى الرغم من أن النساء يقعن ضحايا، فقد أظهرت التقارير الأخيرة أن الرجال يتعرضون أيضا للعنف المنزلي، ولا سيما عاطفيا ولفظا. وقد تم تحديد إساءة معاملة الشريك الرومانسي كقضية صحية لأنها تؤثر على أكثر من مليوني امرأة و 800000 رجل بينما تؤدي إلى وفاة الضحايا والإصابات والتشرد.

أنواع مختلفة من العنف المنزلي

وعند مناقشة العنف المنزلي وإساءة المعاملة، يفترض معظم الناس أن العنف المنزلي لا ينطوي إلا على اعتداء بدني، مما يؤدي إلى أضرار واضحة. ومع ذلك، فإن الاعتداء البدني هو مجرد واحدة من الانتهاكات من بين العديد من الانتهاكات الأخرى حيث أن هناك تصنيفات مختلفة للسلوك المسيء، ولكل منها آثار سلبية على الضحايا. وقد تكون خطورة الاعتداء البدني أكثر عرضة للضحية، بما في ذلك العواقب الطويلة الأجل للفرد التي تصاحب أنواعا مختلفة من الاعتداء. وتشمل الإساءة البدنية ما يلي:

  • خنق
  • رمي الكائنات على الشريك
  • استخدام الأدوات المنزلية مثل السكاكين أو الشوك أو الملاعق كأسلحة
  • عض
  • الدفع أو اللكم أو الصفع أو الركل

ويمكن أن يكون العنف المنزلي أمرا حاسما، وفي بعض الحالات، يموت الضحايا بعد نتيجة الاعتداء البدني الذي تعرضن له. كما أن الإساءة العاطفية منتشرة أيضا في حالات العنف المنزلي في العلاقات الحميمة أو المنازل أو الأسر. تشمل الإساءة العاطفية الإضرار بقيمة الفرد الذاتية من خلال إذلاله أو انتقاده أو إهانته باستمرار. وقد يكون الاعتداء العاطفي شكلا صعبا من أشكال العنف المنزلي بالنسبة لمعظم الناس لفهمه، حيث يبدو ظاهريا أنه غير شائع في العلاقات الحميمة غير الصحية. تتضمن الإساءة العاطفية ما يلي:

  • تجاهل مشاعر الشريك
  • استدعاء الأسماء باستمرار أو الصراخ أو انتقاد الشريك
  • إذلال الشركاء في القطاع العام أو الخاص
  • أخذ وسائل الاتصال بعيدا مثل الهاتف المحمول أو مفاتيح السيارة

وبصرف النظر عن الاعتداء البدني والاعتداء العاطفي، هناك أيضا الاعتداء الجنسي، الذي يشكل تحديا في بعض الأحيان لتحديد أو مناقشة. وفي معظم الحالات، يطلب من النساء أن يتسامحن مع الاعتداء الجنسي الهائل في علاقاتهن الحميمة، وفي بعض الحالات، قد لا يعترفن بالاعتداء الجنسي على أنه اعتداء. وكثيرا ما يستخدم الجناة الاعتداء الجنسي على نحو مماثل للاعتداء البدني، حيث يريدون فرض السيطرة. ومن الأمثلة على الاعتداء الجنسي ما يلي:

  • إكراه الإنجاب
  • إجبار شريك على التعري
  • تخريب تحديد النسل
  • تعريض الزوج للمس المزعج
  • ضرب، معسر، والعض شريك مع الكائنات أثناء ممارسة الجنس

أسباب العنف المنزلي

ويعتمد العنف المنزلي والعلاقات المختلفة ذات الصلة على السيطرة والسلطة، حيث يرغب أحد الشريكين في السيطرة على الآخر بأي شكل أو شكل. وفي حالة تحرك أحد الشركاء بالرغبة في الهيمنة، من المرجح جدا أن تصبح العلاقة عنيفة. وقد أثبتت بحوث مستفيضة عن العنف المنزلي أن الأفراد ذوي الميول المسيئة يصبحون عادة عنيفين عندما يفتقرون إلى السيطرة. كما تم تحديد تجارب الطفولة كأحد العوامل الرئيسية التي تسهم في العنف المنزلي، ويحدث هذا عندما يتعرض أحد الشريكين لإساءة معاملة الأطفال. وقد يفهم الفرد تجارب الطفولة في العنف المنزلي على أنها أفضل طريقة للاحتفاظ بالسلطة والسيطرة في العلاقة أو الأسرة. وقد تساهم الأزمة الاقتصادية أيضا في العنف الأسري بسبب الديون، أو حبس الرهن، أو فقدان الوظائف، وزيادة مستويات التوتر في المنزل، والعنف. وقد تحد الأزمة المالية من الخيارات الفردية للبقاء على قيد الحياة للهروب أو البحث عن الأمان. كما أن انعدام الأمن قد يؤدي إلى العنف من حيث أن الضحايا يمكن أن يحاولوا الخروج من العلاقة مما يجعل المعتدي أكثر إساءة ويحتفظ بالسيطرة. وقد يشعر مرتكب الجريمة بالتأمين أو التخلي عنه، مما يسبب المزيد من المخاطر للعنف بالنسبة للضحايا. قد يكون الدافع وراء المسيئين هو الحاجة إلى السيطرة بسبب الصعوبات في إدارة الغضب والغيرة الشديدة وانخفاض التقدير. كما أن بعض الجناة قد يمارسون معتقدات تقليدية تجعلهم يعتقدون أن لهم الحق والسيطرة الكاملة على شركائهم وأن المرأة ليست مساوية للرجل.

آثار العنف المنزلي

يمزق العنف المنزلي حياة الأسرة والضحايا إربا إربا. الآثار على الضحايا عميقة، بما في ذلك الصدمات النفسية والعاطفية، بما في ذلك الانتحار والعار والغضب. وقد يصاب الضحية أيضا بجروح خطيرة، ويصبح معوقا، ويموت البعض الآخر. وقد تصبح الضحايا أيضا بلا مأوى بعد أن يهربن من منازلهن في أعقاب العنف المنزلي المستمر. قد يبدأ بعض الضحايا في الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر مثل ممارسة الجنس دون وقاية مع الغرباء، أو اختيار شركاء متعددين أو غير أصحاء، أو ممارسة الجنس مقابل المال أو الطعام. وفي حالات أخرى، قد يبدأ الضحايا في تعاطي المخدرات وغيرها من السلوكيات غير المشروعة مثل القيادة وهم مخمورا بالكحول. ويدمر العنف المنزلي المنازل بسبب التفكك وخلق الخوف الذي يفصل الأسرة. وقد تصبح الأسرة غير مستقرة لأنها كثيرا ما تتحرك لتجنب الجاني. كما يتأثر الأطفال بشدة بالعنف المنزلي، لدرجة أنهم قد يعانون من الضيق العاطفي، وانخفاض احترام الذات، وإيذاء الذات، والصراعات الأكاديمية، وصعوبة بناء علاقات إيجابية. وقد تتأثر الصحة الإنجابية والجنسية للأطراف المعنية، ولا سيما النساء. بعض النساء يحصلن على حمل غير مرغوب فيه؛ ويجوز للآخرين إجراء عمليات الإجهاض؛ وهناك أيضا عدوى الحوض المزمنة والالتهابات المهبلية أو النزيف.

إدارة العنف المنزلي

ويجب أن يتفق الضحايا على أنهم في علاقة مسيئة أو يجري استخدامهم. غالبا ما يتم تشجيع ضحايا العنف الأسري على التحدث إلى جيرانهم وأصدقائهم وزملاء العمل وعائلاتهم فيما يتعلق بالعنف المنزلي الذي يتعرضون له. إن وضع خطة سلامة أمر بالغ الأهمية للتعامل مع الأزمات أو حالات الطوارئ؛ يجب على الأفراد التفكير في توفير بيئة آمنة لأطفالهم وأنفسهم. ويجب على الضحايا وضع خطط بشأن كيفية الخروج بأمان من منازلهم حتى يتمكنوا من المغادرة عندما يبدأ العنف. قد يكون من الحيوي لأقارب الضحايا أو جيرانهم أو أصدقائهم الاتصال بسلطات إنفاذ القانون. ولذلك، لا ينبغي أن يخاف الناس من طلب المساعدة الفورية لأن العنف المنزلي جريمة. وينبغي للضحايا أيضا التماس العلاج الطبي لأن بعض الإصابات تحتاج إلى علاج طبي. يجب على الضحايا الذين تعرضوا للاعتداء الجنسي أو البدني مراجعة مقدم الرعاية الصحية لإجراء فحص طبي.

منع العنف المنزلي

ويمكن منع العنف المنزلي والعنف عن طريق تعليم الناس مهارات صحية وآمنة في مجال العلاقات. يجب أن تكون هناك برامج علاقات صحية للأزواج المتزوجين وغير المتزوجين لتعليمهم حول بناء علاقات صحية. وينبغي إشراك الأقران والبالغين ذوي النفوذ أيضا في منع العنف المنزلي من خلال التعليم وتمكين المتفرجين. كما لا ينبغي تشكيل برامج لمنع العنف في سن المراهقة لتمكين المراهقين من الإبلاغ عن العنف المنزلي ومنعهم من آثار العنف المنزلي. وينبغي دعم الناجيات من العنف المنزلي لتقليل الضرر وزيادة السلامة، ويمكن القيام بذلك من خلال إنشاء برامج إسكان والتركيز على النهج التي تركز على المريض. ويمكن أيضا منع العنف المنزلي بتعزيز سبل الوصول إلى العدالة والخدمات بحيث يمكن للضحايا أن يثقوا في الحصول على المساعدة والعدالة في الجريمة. كما أن توفير الحماية المؤقتة والإجازات ضد العنف الأسري يمكن أن يساعد أيضا في منع العنف المنزلي. وتساعد الإجازة الأفراد الذين يعانون من العنف المنزلي على التماس المشورة وحضور جلسات الاستماع وطلب المساعدة الطبية. كما أن منح الإجازة يضمن عدم تعرض ضحايا الاعتداء لمعضلة يتعين عليهم من خلالها الاختيار بين الاحتفاظ بعملهم وترك المعتدي عليهم.

وباختصار، يشكل العنف المنزلي مشكلة خطيرة في المجتمع تتزايد على مدى العقود الأخيرة، وتتقاطع مع الحدود الجغرافية والاقتصادية والدينية والاجتماعية والثقافية. ويحرمهن العنف المنزلي ضد الإناث من كامل مشاركتهن في الحياة الاقتصادية والاجتماعية تماما. وكما هو موضح في هذا المقال، فإن العنف المنزلي يسبب مختلف قضايا الصحة العقلية والبدنية، وفي بعض الحالات، يؤدي إلى خسائر في الأرواح. ويمكن منع العنف المنزلي بطرق عديدة، بما في ذلك وضع سياسات تدعم الضحايا وتعترف بهن لخفض التكاليف المرتبطة بسوء المعاملة المنزلية. 10 – إن إدراك آثار العنف المنزلي في المجتمع أمر حاسم لرفاه الضحايا وصحتهم؛ ومن ثم فإن منع العنف المنزلي أمر ضروري وممكن دائما.

0 تعليق

إرسال تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.